زيارة الرئيس باسيرو جوماي فاي إلى نيجيريا وغانا

داكار، الخميس 16 مايو 2024

بعد أكثر من شهر بقليل من تنصيبه على رأس البلاد، كشف رئيس الجمهورية، فخامة السيد باسيرو جوماي جاخار فاي، عن جدول أعماله الدبلوماسي. وبعد المراحل التي شهدت نجاحا حقيقيا في موريتانيا وغامبيا وغينيا بيساو وساحل العاج، غادر رئيس الدولة داكار صباح أمس الخميس 16 مايو 2024 متوجها إلى نيجيريا وغانا حيث من المقرر أن يقوم بزيارة عمل وصداقة في هذين البلدين تستغرق 48 ساعة.

وتندرج هذه الرحلة في إطار توطيد الروابط التاريخية بين السنغال وجيرانها. كما أنه يعكس المكانة المفضلة التي تحتلها القارة الأفريقية في الأولويات الدبلوماسية لرئيس الدولة، وفقا للمبادئ التوجيهية المنصوص عليها في مشروع السنغال ذات السيادة والعدالة والازدهار.

وستكون هذه الزيارة التي تستغرق 48 ساعة فرصة للرئيس باسيرو جوماي فاي للتباحث مع نظرائه في المواضيع المتعلقة بتعزيز التعاون الثنائي، ولكن أيضًا بتعزيز التكامل في إطار المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا.

داكار – أبوجا: نحو أجواء التعاون الثنائي

تتمتع زيارة الرئيس باسيرو جوماي فاي لنيجيريا بخصوصية تعزيز التعاون بين السنغال ونيجيريا. وتجدر الإشارة إلى أن البلدين الشقيقين يحتفظان بعلاقات ثنائية ممتازة يواصل قادتهما تعزيزها. واللجنة السنغالية النيجيرية المشتركة الكبيرة التي عقدت دورتها الأولى عام 1995 في لاغوس خير مثال على ذلك.

يظل الفضاء المجتمعي هو العلامة القوية الأخرى للعلاقات المثالية بين السنغال ونيجيريا في المجال السياسي. وتلعب الدولتان، بفضل الجهود التي تواصلان بذلها، دورا هاما في تعزيز التعاون بين الدول الأعضاء في المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا.

المحتوى المحلي في قطاع النفط والغاز في قلب العلاقات بين البلدين

تشكل الموارد الطبيعية مثل النفط إحدى المجالات التي برزت أكثر في السنوات الأخيرة في التجارة بين داكار وأبوجا. والواقع أن السنغال، من أجل تطوير صناعة النفط والغاز، وخاصة فيما يتعلق بالمحتوى المحلي، استمدت الإلهام من التجربة النيجيرية. وهذا هو معنى مذكرة التفاهم المبرمة بين الوكالة الوطنية لرصد المحتوى المحلي في السنغال (CNSCL) والمجلس النيجيري لرصد تطوير المحتوى المحلي (NCDMB). نص مهم يهدف إلى تعميق المحتوى المحلي في قطاع النفط والغاز في السنغال.

شركاء تجاريين مهمين

وتشكل التجارة العرض الآخر للعلاقات الممتازة بين داكار وأبوجا. ولنتذكر أن نيجيريا تظل المورد الرئيسي للنفط الخام للسنغال بنسبة 99.9% من إجمالي واردات هذا المنتج.

وفي أفريقيا، تدخل نيجيريا في قائمة الموردين الرئيسيين للسنغال في عام 2022 بمبلغ يقدر بـ 331.2 مليار فرنك أفريقي. وفي منطقة الإيكواس، تحتفظ أبوجا بنفس المكانة بنسبة 68.7% من الصادرات إلى السنغال. وتجدر الإشارة أيضًا إلى أن نيجيريا تظل عميلاً مهمًا للسنغال، حيث تقدر صادراتها بـ 16.3 مليار فرنك أفريقي في عام 2022 مقارنة بـ 12.2 مليار في عام 2021.

السنغال – وغانا: المجالات الرئيسية للتعاون القوي

ومع غانا، تحافظ السنغال أيضًا على علاقات ثنائية قوية. إن الحضور الملحوظ لسعادة نانا أكوفو أدو، في 2 أبريل 2024، في حفل تنصيب فخامة السيد باسيرو جوماي جاخار فاي يوضح ذلك بشكل كافٍ.
ومن الناحية السياسية، فإن محور داكار-أكرا في وضع جيد. وقد عززت الزيارات التي قام بها مختلف القادة في السنوات الأخيرة العلاقات بين البلدين. وإلى هذه العروض، يجب أن نضيف الدور الهام الذي يلعبه البلدان الشقيقان في تعزيز التعاون داخل المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا.

استغلال الموارد الطبيعية محور قوي للتعاون بين السنغال وغانا

وكما فعلت مع نيجيريا، وضعت السنغال مسألة استغلال موارد النفط والغاز في قلب علاقاتها مع غانا. بالنسبة لكلا البلدين، يتعلق الأمر بتبادل التجارب الناجحة. وذلك بهدف الاستغلال الأمثل للموارد التي تثير أملا كبيرا لدى السكان.
شريك تجاري مهم للسنغال في أفريقيا
تظل غانا أيضًا شريكًا تجاريًا مهمًا للسنغال. تقدر قيمة صادراتها إلى السنغال بـ 43.6 مليار فرنك أفريقي، أو 9.0% في عام 2022. مما يجعلها أحد الموردين الرئيسيين للسنغال في منطقة الإيكواس، خلف نيجيريا (331.2 مليار فرنك أفريقي، أو 68.7%) وساحل العاج (72.8 مليار فرنك أفريقي، أو 68.7%). أو 15.1%). وتمثل هذه الدول وحدها 92.8% من واردات السنغال من دول المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا (NACE 2022). وعلى العكس من ذلك، تقدر الصادرات من السنغال إلى غانا بنحو 21.2 مليار فرنك أفريقي في عام 2022 مقارنة بـ 14 مليار فرنك أفريقي في عام 2021.

Laisser un commentaire

Votre adresse email ne sera pas publiée.

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.