رسميا: ماكي سال يجدد ثقته في أمادو با ويعد بالعمل على التهدئة والمصالحة

داكار 7 فبراير 2024

جدد رئيس الجمهورية، الأربعاء، خلال اجتماع مجلس الوزراء، ثقته في رئيس وزرائه أمادو با وكافة الوزراء، حسبما علمنا من مصدر رسمي.

“وطلب ماكي سال من الحكومة اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة لتنظيم الانتخابات الرئاسية في أفضل الظروف في الموعد الجديد المحدد”. حسب البيان الصادر عن اجتماع مجلس الوزراء.

وأضاف المصدر نفسه أن رئيس الجمهورية، في مستهل كلمته، تحدث عن التصويت من قبل الجمعية الوطنية على مشروع قانون تحديد الموعد الجديد للانتخابات الرئاسية في 15 ديسمبر 2024، مجددا تأكيده على قراره بعدم الترشح في الانتخابات.

وأكد ماكي سال، بشكل خاص، تصميمه على مواصلة الحوار مع جميع الأطراف السياسية والقوى الحية للأمة السنغالية، بهدف تعزيز ديمقراطيتنا من خلال عملية انتخابية شفافة وحرة وشاملة من ناحية، والحفاظ على مصداقية مؤسساتنا من ناحية أخرى.

وجاء في البيان الصحفي أن “رئيس مجلس الوزراء جدد ولاءه لرئيس الجمهورية وأشار إلى دعمه لقراره الصادر في 3 فبراير 2024 عقب خطابه إلى الأمة”.

كما شكر أمادو با رئيس الدولة على الثقة المتجددة في شخصه، وكذلك في الحكومة، طالباً الوزراء باتخاذ الإجراءات اللازمة لتنظيم جيد للحوار الوطني والإدارة المثالية للعملية الانتخابية.

وعن الأجواء السياسية المتوترة، أعلن رئيس الجمهورية، قراره في البحث عن سبل ووسائل تنفيذ عملية تهدئة المناخ السياسي الاجتماع المشحون بالتوتر، والمصالحة الوطنية، بهدف الحفاظ على السلام والاستقرار وتعزيزهما في البلاد.

وفي ظل هذه الديناميكية، طلب رئيس الجمهورية من حافظ الأختام، وزير العدل، اتخاذ الإجراءات اللازمة لتجسيد رغبته في تهدئة المناخ الاجتماعي بهدف الاستعداد للحوار الوطني وتنظيم الانتخابات الرئاسية المقبلة.

ولم يقدم البيان الصحفي مزيدا من التفاصيل حول ملامح هذه المبادرة التي تم الإعلان عنها بعد ثلاثة أيام من مصادقة الجمعية الوطنية على مشروع قانون تأجيل الانتخابات الرئاسية من 25 فبراير إلى 15 ديسمبر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.