شخصيات وأعلام

قادة الدعوة يودعون فقيد الأمة السنغالية “الشيخ مصطفى سيسه بير” رحمه الله

(*)  عبد القادر انجاي

فوجع الشعب السنغالي السبت 24 يونيو 2017 برحيل الرمز الوطني الكبير و قطب الثقافة العربية و الإسلامية و الدبلوماسي المخضرم الذى مثل السنغال فى عدة دول عربية و عمل مستشارا خاصا لكل من الرئيسين: ليووبول سيدار سينغور و عبدو ضيوف عن عمر يناهز 83 سنة حافل بالعطاء و الكفاح، و قد توالت ردود الأفعال المعزية و الراثية للفقيد من كافة أطياف الشعب السنغالي، و قد رصد موقع “وسطيون” ردود أفعال قادة العمل الإسلامي و كانت من أبرزها:

الشيخ مختار كيبى: رئيس التجمع الإسلامي فى السنغال.

فقد كتب الشيخ تحت عنوان “وداعا رجل التوازنات” مشيدا بتوازن الشيخ بين المحافظة و الانفتاح و مشيدا بعلاقته القوية مع محيطه الأسري فكتب قائلا:
“إنا لله وأنا إليه راجعون……”
وداعا رجل التوازنات….. 
“مما لاحظت ولفت انتباهي في سعادة السفير أنه بحق رجل التوازنات فقد وازن بين الثقافة الغربية والثقافة الإسلامية فأخذ من الأولى وسيلة للتفاعل الحضاري فتبوأ أعلى المسؤوليات الإدارية والدبلوماسية دون الانسلاخ والتنكر لانتمائه الإسلامي”. و أضاف:
“فهو رجل التوازنات فقد تتمكن من خلال خلافته في الأسرة المالكية من المحافظة على علاقات ممتازة مع والده الحاج عبد العزيز ولم يمنعه ذلك أن يكون من أقرب الناس إلى الشيخ أحمد التيجاني وأخيه عبد العزيز الأمين وقد ترابطت مسيرتهما في كل مراحل حياتهما” ثم ختم كلامه قائلاً:
“وداعا فقد كنت متوازنا سلوكا وانتماء تقبل الله سعيك وغفر لك الزلات والحقك بالصالحين”.

المفتش فاضل صار: رئيس المجلس الوطني للتجمع الإسلامي فى السنغال:

من جانبه تحدث سعادته عن مؤهلاته الثقافية وعن سعة أفقه و كونه رجلا توافقيا و مقبولا لدى جميع مكونات الشعب فقال:
“الشيخ مصطفى سيسه – رحمه الله – من رجال الدين الأوائل الذين أدركوا مبكرا، عمق المعضلة التي خلفها الاستعمار للبلاد، فأعد نفسه لحمل أمانة التوفيق بين تراث الأجداد الذي يمثل شخصية البلاد، والانفتاح نحو متجددات العصر وضروراته؛ بالجمع بين العربية ولغة إدارة البلاد “الفرنسية” ما أهله ليكون من أوائل من مثلوا السنغال، في البلدان الإسلامية، تمثيلا ناجحا يُحترم به لا البلاد وأهلها فحسب وإنما أفريقيا ككل”. و استأنف قائلا:
“ومن جانب آخر، فللشيخ مصطفى سيسه الفقيد، تجاه إخوانه السنغاليين، موقف الأخ الرؤوف والأب العطوف والصديق الوفي؛ ذلك أنه مقبول لدى الجميع، و لا يعرف حدودا بين السنغاليين، كإخوة، حتى بين الأسرة التي ابتليت بالاختلافات، وقف بينهم ناصحا، عاملا بارشادات سيده وسميه مصطفى – صلى الله عليه واله وسلم – ” انصر اخاك ظالما أومظلوما ” و عامل الجميع بالسوية و قد تكون هذه المعاملة سببا لصلاح ذات البين”. وختم بالدعاء قائلا:
“رحم الله فقيدنا رحمة واسعة والهم أهله الصبر والسلوان إنا لله وإنا إليه راجعون”.

الدكتور موسى فال: مستشار السفارة السنغالية بإيران و القيادي البارز بجماعة عباد الرحمان.

نسج الدكتور موسى على نفس المنوال و ذكر نضال الفقيد للدفاع عن حقوق المستعربين فى الوطن و أشاد بروح الإيجابية التي كان يتمتع بها رغم كبر سنه و مرضه فقال:
“مناضل وطني رحل … كان الشيخ مصطفى مناضلا وطنيا لجعل المستعرب السنغالي يحتل مكانة مرموقة فى المنظومة الاجتماعية و السياسية و الثقافية فى بلده” و أضاف: “رغم كبر سنه و معاناته الصحية فى السنوات الماضية كان يؤمن بأنه ما زال شابا يافعا فى عنفوان شبابه و لم يكن يعتذر عن أي دعوة توجه إليه فيما يخص مجال الثقافي أو الدعوي فى السنغال”.
و بخصوص علاقته الوطيدة بالراحل قال الدكتور موسى:
“قد كان بالنسبة لى موجها و أبا و صديقا يكن لى الحب و الشفقة و قد استفدت كثيرا من نصائحه القيمة خاصة عندما انخرطت فى السلك الدبلوماسي.و فى تواصلنا الهاتفي الأخير قال لى: دكتور -و قد كان يناديني بهذا الاسم- أبشرك بأنى بدأت فى تأليف كتاب عن حياتى الدبلوماسية، فشكرته و دعوت الله تعالى له” ثم ختم كلامه بالقول:
“إن حياة أمثال هؤلاء الأفذاذ يجب أن تكتب بماء الذهب و تدرس للطلاب و الشباب و خصوصا فى مجال حب العلم و المعرفة”.

الأستاذ محمد بامبا انجاي: وزير الشئون الدينية السابق فى حكومة الرئيس عبد الله واد و القيادي البارز فى حزب grand Partie.

أكد سعادة الوزير بدوره حراكه الدبلوماسي و سعيه الدائب لتطوير الثقافة العربية و الإسلامية فى السنغال فكتب:
“فقيد الأمة المرحوم الحاج مصطفى سيسي علم من أعلام الشخصيات الإسلامية البارزة ومن رواد الديبلوماسية في السنغال، لعب دورا متميزا في تأسيس وتعزيز العلاقات الثنائية بين السنغال والعالم العربي و الإسلامي، إنه من مؤسسي اتحاد الجمعيات الإسلامية بالسنغال حيث عين أمينا عاما له منذ تأسيسه إلى يومنا هذا، ولقد لعب دورا كبيرا في تطوير اللغة العربية والثقافة الإسلامية في السنغال…ونرجو من المولى العلي القدير أن يتغمده برحمته التي وسعت كل شيء ويدخله فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان…انا لله وإنا اليه راجعون”

الأستاذ فاضل غي: رئيس تحرير مجلة الصحوة الإسلامية و رئيس النادي الأدبي للمستعربين فى السنغال:

و قد أشاد فضيلته بسعة ثقافته و مسيرته الدبلوماسية الناجحة مشيرا إلى الفراغ الدبلوماسي الذى خلفه نتيجة إبعاده عن السلك الدبلوماسي من الحكومات اللاحقة فقال:
“الشيخ مصطفى سيسي كان متعدد الجوانب متميّزا في هندامه و سعة ثقافته وخبرته الدبلوماسية، وما أظن أن أحدا يشك في أن سعادة السفير مصطفى سيسي هو الذي هَنٌدسَ ووضع اللبنات الأولى للعلاقات الدبلوماسية والتعاون العربي الافريقي بين السنغال والعالم العربي الإسلامي”. و أضاف:
“و كان رحمه الله ساعيا دائما الى ما يرفع قيمة (دٌومٌ دارا) ويقوّي شخصية المثقف السنغالي باللغة العربية ..
وفي مجال الدبلوماسية أيضا أعتقد أن السنغال خسر كثيرا في إبعاد النظام السياسي له في السنوات الأخيرة عن الدبلوماسية السنغالية التى أنعش فقيدنا عصرها الذهبي”.

الوسوم

wassatiyyoun senegal

منصة السنغاليين من أجل مستقبل أفضل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق