أحداثسينخبار (الاخبار)

فرنسا والسنغال يستعدان لتعزيز علاقتهما “الخاصة والمميزة “

 

Senxibar Arabe Senegal 20/12/2016

على هامش زيارة دولة تعد الأولى من نوعها لرئيس سنغالي إلى باريس منذ عام 1985 أعلن الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند ونظيره السنغالي ماكي سال، اليوم الثلاثاء، أن بلديهما يستعدان لتعزيز علاقتهما “الخاصة والمميزة”، عبر توقيع اتفاقيات اقتصادية وأخرى لمكافحة “الإرهاب”.

ولدى استقباله نظيره السنغالي بقصر الإليزيه في العاصمة الفرنسية باريس، على هامش زيارة دولة تعد الأولى من نوعها لرئيس سنغالي منذ عام 1985، أشاد أولاند، بلقائه سال، الذي يمثل “تأكيدا للمشاريع الكبرى” المنتظرة بين البلدين.

وتناول الرئيس الفرنسي، في هذا الخصوص، الشراكة المبرمة بين الشركة الفرنسية “ألستوم” العاملة في قطاع المواصلات والطاقة والحكومة السنغالية، لبناء قطارات لـ “النقل السريع الجهوي” “Transport Express Régional” التي ستربط بين العاصمة السنغالية، داكار ومطار “بليز ديان يدي دياس” الجديد الذي يبعد 40 كم عن جنوب شرقي العاصمة.

وقال أولاند إن القطار يعتبر “إختيار” بالنسبة للسنغال و”علامة ثقة ومصدر فخر” لفرنسا.

ومن جانبه، أوضح الرئيس السنغالي خلال زيارته لمقر “ألستوم” بمنطقة “ألزاس” شرقي فرنسا، أمس الإثنين: “عبر النقل السريع اخترنا المزاوجة بين الأكثر حداثة: هذا موضوع الشراكة المبرمة مع ألستوم”.

وفي خطاب ألقاه بقصر الإليزيه، اليوم، أعرب سال عن “براهين صداقة” بلاده لأولاند وفرنسا.

وأضاف، في هذا الشأن، بأن فرنسا والسنغال الذان تجمعهما روابط ثقافية، بينها الفرانكفونية (اللغة)، يتوجب عليهما “العمل سويا في كنف الصداقة والثقة”.

وبخصوص مساهمة فرنسا الاقتصادية في هذا البلد الإفريقي، أعرب أولاند أن بلاده باتت تتجه لتمويل المشاريع التنموية عوض تقديم المساعدات.

وتابع بأن فرنسا تستطيع دائما الاهتمام بإفريقيا “دون الإعتماد على الطرق نفسها المستخدمة في الماضي”.

وفي هذا السياق، قال الرئيس السنغالي: “يجب أن نعمل لنتجاوز المساعدات. وإلى ذلك الوقت نحن بحاجة لدعم شركائنا”.

وبخصوص مكافحة “الإرهاب”، وتحديدا الهجوم الذي استهدف العاصمة الألمانية مساء أمس الاثنين، قال أولاند إن هذه الحادثة تؤكد “إلى أي درجة ينبغي أن نكون متحدين (…) أمام التهديد الإرهابي” وأعرب عن دعمه للمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.

المصدر : سينخبار نقلا عن وكالة أنباء الأناضول

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق