اسلاميات

رسالة إلى الأخ الأكبر الأستاذ سيدي الأمين انياس

السلام عليكم و رحمة الله

الأخ الأكبر الأستاذ سيدى الأمين انياس.  فى الحقيقة لم أقرأ كتابك الأخير (الفكر الصوفي بين الاعتقاد و الانتقاد)  لأن هذا المجال ليس من اهتماماتى الفكرية و ليس من شأنى الخوض في مثل هذه الموضوعات.

لكن ما أثاره الكتاب من جدل و ما سببه من ردود أفعال إلى جانب بعض المواقف التى شاهدناها منك فى الآونة الأخيرة جعلنى أشفق عليك من الانزلاق فى تحريك التناقضات الطائفية , و الانحياز إلى الوجود الصوفي , بل و محاولة الزج بنفسك فى صدامات لفظية مع التيار الإصلاحي , و إحداث حالة من سوء التفاهم و خلق قطيعة بين التيارين الصوفي و الإصلاحي على الرغم من كل الجهود التى يبذلها التيار الإصلاحي لإزالة الفجوة و تقريب وجهات النظر بين المتصوفة و السلفيين.

و تقديري أن قامتكم الفكرية يا أستاذ سيدي ,  و رمزيتكم فى أوساط المستعربين الذين بذلتم جهودا جبارة للدفاع عنهم جعلنى أعتقد بأنكم أكبر من التحيز لطائفة على حساب أخرى. و لا يعنى ذلك رفضا منا لانتمائك فهو حق خالص لك و كلنا نعترف لك بهذا الحق. لكن الواجب يفرض عليك الترفع عن هذا النوع من الانحياز خصوصا و أن اهتماماتكم و قضاياكم تتداخل مع اهتمامات و قضايا التيار الإصلاحي.

على أن التيار الإصلاحي شريك استراتيجي فى نصرة القضايا الإسلامية العادلة و إذا تضافرت جهوده مع جهود التيار  الصوفي و امتدت آفاق التعاون بينهما ستكون هناك نقلة نوعية  فى العمل الإسلامي فى هذا البلد.

و يقينى أن تضلعكم من الوسطية الإسلامية و الثقل الفكري لديكم ترسخكم للقيام بدور تقريب الشقة و توحيد الصف وعيا منكم بأن التناقض الأساسي فى هذا البلد هو التناقض الحاصل بين المشروع التغريبي و المشروع الإسلامي , و الذى نتج منه ما نشهده من تهميش المستعربين و إقصاءهم. و طبعا قد بذلت جهودا جبارة فى مناهضة هذا الأمر تذكر فتشكر.

أعتقد أن هذه المعركة هي المعركة الحقيقية و يجب أن يتعاون كل مكونات الوجود الإسلامي فى السنغال على خوضها. و أي معركة أخرى مفتعلة فهي معركة بلا عدو و لا جدوى و ستصرفنا عن معاركنا الحقيقية.

أملي فيكم كبير لاستنفار كل الطاقات الإسلامية لهذه المعركة المفصلية ضد المشروع التغريبي الذى تسلل إلى بلدنا.

الوسوم

wassatiyyoun senegal

منصة السنغاليين من أجل مستقبل أفضل

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. كلمات رائعة في المستوى المطلوب تنم عن بعد نظر طارحها ،ومعرفة بالأولويات.
    وجزاكم الله خيرا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق