اسلاميات

تنسيقية الجمعيات و الحركات الإسلامية بالسنغال تقدم تعازيها إلى الخلافة المريدية

محمد منصور انجاي

 

قام وفد رفيع المستوى باسم تنسيقية الجمعيات والحركات الإسلامية في السنغال، بقيادة رئيسها الشيخ عبد الله لام، وبتمثيل جميع الجمعيات العضوة بالسفر إلى طوبى وتقديم تعازي الجمعيات الإسلامية بمناسبة وفاة الخليفة العام للطائفة المريدية الشيخ سيدي المختار امباكي رحمه الله، إلى كل من الخليفة الحالي الشيخ منتقى امباكي، وإلى أسرة الفقيد.

جاءت هذه الزيارة في إطار مساعي التنسيقية إلى التعايش السلمي بين جميع الطوائف الإسلامية في البلاد.

وقد مثل جماعة عباد الرحمان في الوفد كل من أميرها الشيخ عبد الله لام الرئيس الحالي للتنسيقية، و المفتش شيخ تجان فال مدير الشراكة و العلاقات الخارجية للجماعة، و من جانب التجمع الإسلامي في السنغال المفتش فاضل صار، و من مؤسسة دار الاستقامة كل من الأستاذ مسرين جيي نائب الرئيس، والأستاذ داود نائب رئيس اللجنة العضوية.

و أﻋﻠﻦ ﻓﻲ ﻣﺪﻳﻨﺔ طوبى ﺍﻷﺭﺑﻌﺎﺀ، ﻋﻦ ﺍﺧﺘﻴﺎﺭ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﻣﻨﺘﻘﻰ ﺍﻣﺒﺎﻛﻲ ﺧﻠﻴﻔﺔ ﻋﺎﻣﺎ ﻟﻠﻄﺮﻳﻘﺔ ﺍﻟﻤﺮﻳﺪﻳﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻨﻐﺎﻝ، ﺇﺛﺮ ﻭﻓﺎﺓ ﺍﻟﺨﻠﻴﻔﺔ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﺍﻟﺴﺎﺑﻖ، ﺳﻴﺮﻳﻦ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﺳﻴﺪﻱ الﻣﺨﺘﺎﺭ ﺍﻣﺒﺎﻛﻲ ﻣﺴﺎء ﺍﻟﺜﻼﺛﺎﺀ في ﻣﺪﻳﻨﺔ طﻮبى ﻋﻦ ﻋﻤﺮ ﻳﻨﺎﻫﺰ 94 ﻋﺎﻣﺎ .

ﻭﻳﻌﺪ ﺍﻟﺨﻠﻴﻔﺔ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪ ﻟﻠﻄﺮﻳﻘﺔ ﺍﻟﻤﺮﻳﺪﻳﺔ الخليفة العام الثامن الذي ﻳﺘﺒﻮﺃ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﻨﺼﺐ ﻣﻨﺬ ﺇﻧﺸﺎﺀ ﺍﻟﻄﺮﻳﻘﺔ ﻗﺒﻞ ﺃﺯﻳﺪ ﻣﻦ ﻗﺮﻥ ﻭ 3 ﻋﻘﻮﺩ .

ﻭﻋﺰﻯ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻟﺴﻨﻐﺎﻟﻲ، ﻣﺎﻛﻲ ﺳﺎﻝ ﺑﺪﻳﻨﺔ طوبى في ﻭﻓﺎﺓ ﺍﻟﺨﻠﻴﻔﺔ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﻟﻠﻄﺮﻳﻘﺔ ﺍﻟﻤﺮﻳﺪﻳﺔ، ﺳﻴﺮﻳﻦ ﺳﻴﺪﻱ ﻣﺨﺘﺎﺭ ﺍﻣﺒﺎﻛﻲ، ﻭﻭﺻﻔﻪ ﺑﺎﻟﺒﺎﻧﻲ ﺍﻟﻌﻈﻴﻢ .

ﻭﻗﺎﻝ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﺎﻛﻲ ﺳﺎﻝ ﺍﻟﺬﻱ ﺗﻮﺟﻪ ﺇﻟﻰ ﻣﺪﻳﻨﺔ طوبى ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ ﺗﻌﺎﺯﻳﻪ ﻭﺗﻌﺎﺯﻱ ﺍﻷﻣﺔ ﻟﻠﻄﺮﻳﻘﺔ ﺍﻟﻤﺮﻳﺪﻳﺔ، ﺇﻥ ﻧﺒﺄ ﻭﻓﺎﺓ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﺳﻴﺪﻱ ﻣﺨﺘﺎﺭ ﺍﻣﺒﺎﻛﻲ “ ﺃﺣﺰﻧﻨﺎ ﺟﻤﻴﻌﺎ .”

ﻭﺃﻛﺪ ﺃﻥ ﺍﻟﺮﺍﺣﻞ “ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻣﺮﺷﺪﺍ ﺩﻳﻨﻴﺎ ﻓﺤﺴﺐ، ﻭﺇﻧﻤﺎ ﻛﺎﻥ ﺃﺣﺪ ﺃﻋﻤﺪﺓ ﺍﻟﺒﻼﺩ ” ، ﻣﻨﻮﻫﺎ بـ ” ﺍﻟﺤﻜﻤﺔ ﻭﺍﻹﻳﻤﺎﻥ ﺍﻟﻠﺬﻳﻦ ﺗﻤﻜﻦ ﺍﻟﺮﺍﺣﻞ ﻣﻦ ﻏﺮﺳﻬﻤﺎ ﻓﻲ ﻗﻠﻮﺏ ﺃﺗﺒﺎﻉ ﺍﻟﻄﺮﻳﻘﺔ ﺍﻟﻤﺮﻳﺪﻳﺔ ﻭﺍﻟﻤﺘﺪﻳﻨﻴﻦ ﺑﺼﻔﺔ ﻋﺎﻣﺔ ﻋﺒﺮ ﺧﻄﺎﺏ ﺍﻟﺘﻬﺪﺋﺔ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻄﻮﺍﺋﻒ ﻋﻠﻰ ﺳﺒﻴﻞ ﺍﻟﻤﺜﺎﻝ .

ﻭﺃﺷﺎﺭ ﺇﻟﻰ ﺃﻥ ﺍﻟﺮﺍﺣﻞ ﻧﺎﺿﻞ ﻣﻦ ﺃﺟﻞ ﺗﻮﺣﻴﺪ ﺗﻮﺍﺭﻳﺦ ﺍﻻﺣﺘﻔﺎﻝ ﺑﺎﻷﻋﻴﺎﺩ ﺍﻟﺪﻳﻨﻴﺔ ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﺔ، ﻭﻣﻦ ﺃﺟﻞ ﻣﺒﺎﺩﺭﺍﺕ ﻣﻤﺎﺛﻠﺔ .

ﻭﺍﻟﺘﻘﻰ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻟﺴﻨﻐﺎﻝ ﻣﺎكي سال ﺍﻟﺨﻠﻴﻔﺔ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪ ﻟﻠﻄﺮﻳﻘﺔ ﺍﻟﻤﺮﻳﺪﻳﺔ، ﺍﻟﺸﻴﺦ ﻣﻨﺘﻘﻰ ﺑﺎﺳﻴﺮﻭ ﺍﻣﺒﺎﻛﻲ، ﻭﻗﺪﻡ ﻟﻪ ﺗﻌﺎﺯﻱ ﺍﻷﻣﺔ، ﻣﺆﻛﺪﺍ ﺑﺎﻟﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﺍﻟﺘﺰﺍﻣﻪ ﺑﻤﻮﺍﺻﻠﺔ ﺟﻬﻮﺩﻩ ﺍﻟﺸﺨﺼﻴﺔ ﻭﺟﻬﻮﺩ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﻟﻔﺎﺋﺪﺓ ﺍﻟﻄﺮﻳﻘﺔ ﺍﻟﻤﺮﻳﺪﻳﺔ .

ﻭﺗﻌﺘﺒﺮ ﺍﻟﻄﺮﻳﻘﺔ ﺍﻟﻤﺮﻳﺪﻳﺔ ﺇﺣﺪﻯ ﺃﻫﻢ ﺍﻟﻄﺮﻕ ﺍﻟﺼﻮﻓﻴﺔ ﺑﺎﻟﺴﻨﻐﺎﻝ . ﻭﺗﺄﺳﺴﺖ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻄﺮﻳﻘﺔ ﻋﻠﻰ ﻳﺪ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﺃﺣﻤﺪﻭ ﺑﻤﺒﺎ ﺍﻣﺒﺎﻛﻲ، ﺍﻟﻤﻌﺮﻭﻑ ﺑﺎﺳﻢ “ ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺮﺳﻮﻝ ”. ﻭﻋﺮﻑ ﺑﻤﻘﺎﻭﻣﺘﻪ ﻟﻼﺳﺘﻌﻤﺎﺭ ﺍﻟﻔﺮﻧﺴﻲ ﺍﻟﺬﻱ قام باﻋﺘﻘﺎﻟﻪ ﻭﻧﻔﻴﻪ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻐﺎﺑﻮﻥ ‏( 1902-1895 ‏) ﺛﻢ ﺇﻟﻰ ﻣﻮﺭﻳﺘﺎﻧﻴﺎ ‏( 1907-1903 ‏) .

الوسوم

wassatiyyoun senegal

منصة السنغاليين من أجل مستقبل أفضل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق