اسلاميات

تحت شعار ” 40 عاما في خدمة المجتمع ” جماعة عباد الرحمان تقيم النسخة السابعة من مناسبة إفطار الصائم السنوية

محمد منصور انجاي

تحت شعار ” 40 عاما في خدمة المجتمع ” أقامت جماعة عباد الرحمان يوم الخميس الماضي 8 يونيو 2018 في فندق راديسون بالعاصمة داكار النسخة السابعة من مناسبة إفطار الصائم التي تعودت الجماعة تنظيمها سنويا، و ذلك في إطار أنشطتها الإجتماعية خلال شهر رمضان المبارك.

و انطلقت فعاليات البرنامج قبيل الإفطار بتلاوة آي من الذكر الحكيم تلاها الأستاذ محمد الأمين جوب، القيادي في الجماعة و عضو مجلس إدارة حركة الشبيبة المتحدة للربانية و العمل و الخلق، تلتها الكلمة الترحيبية لممثل فضيلة الأمير في داكار العاصمة، و ذلك بحضور جمع غفير من مختلف شرائح المجتمع السنغالي.

هذا، و من باب الرد الجميل، استعرض الجهاز الإعلامي التابع للجماعة فيلمًا أرشيفيًا للمرحوم بإذن الله تعالى الأستاذ محمد امبوج، المنسق العام السابق للمنتدى المدني، و هو يحاضر حول موضوع ” الحكم الرشيد ” في جامعة الكهف التي تقيمها حركة JUSTE، استذكارا للحظات التعاون العلمي، و الثقافي، و الاستراتيجي التي كانت تجري بينه و بين الجماعة، حيث كان رحمه الله شريكا استراتيجيا للجماعة و لحركة النساء، كما يعد من الأوائل الذين قدموا محاضرات للجماعة في هذه المناسبات منذ إطلاق مبادرة مشروع إفطار الصائم السنوي في راديسون.

من جانبه، عبر أسرة و أصدقاء الأستاذ محمد امبوج عن شكرهم و امتنانهم للجماعة على فكرة تسمية هذه المناسبة لصديقهم الراحل، مثمنين جهود الجماعة في مجالات الدعوة، و العمل الخيري و الاجتماعي و المواطنة.

و أدار المفتش شيخ تجان فال، مدير الشراكة و العلاقات الخارجية للجماعة بعد صلاة المغرب مباشرة ندوة بعنوان ” نحو وحدة للمسلمين في ضوء مبادئ الإسلام الأساسية ” باتجاه السلطات الإدارية، و رجال السياسة، و الشخصيات الدينية، و شخصيات المجتمع المدني، حيث قدّم الأستاذ المفتش سام بوسو، عضو دائرة روض الرياحين المريدية ورقة بعنوان ” المسلم بين انتمائه للأمة و هويته الوطنية ” و الذي تطرق إلى الكثير من آليات الانتماء للأمة و الولاء للوطن و العوامل المؤثرة فيها.

كما قدم مدير الدعوة في الجماعة، المفتش انجوغو امبكي صمب، ورقة تحت عنوان ” المبادئ المؤسسة للإسلام، أساس الوحدة و الاستقرار ” حيث طرح فضيلته نماذج أربعة لتوحد المسلمين منها عقيدة التوحيد، و الطاعة في المعروف، و التصديق بنبوة خاتم الأبياء سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.

و اختتمت الندوة بورقة قدمها الأستاذ الباحث و المتخصص في علم الاجتماع الدكتور جيبي جاختي حول ” القيم الوطنية الأساسية و الهوية ” و الذي بدوره أبلى بلاء حسنا في تقديم النماذج، و التمثيل، و المقارنة، و التقريب بين القيم الوطنية الأصيلة، و القيم الدخيلة الوافدة التي من شأنها الاضرار بالثقافة و التقاليد الوطنية عبر مناهج التربية الوطنية و العلمانية وفق تعبيره.

و عقبت الندوة انطباعات الضيوف من السلطات الإدارية، و الأساتذة الجامعيين، و مدراء المنظمات الخيرية، و السلطات الدينية، و الشخصيات السياسية، حول الموضوعات التي تم معالجتها من قبل الباحثين.

هذا، و شكر الأمير عبد الله لام الحضور على تلبيتهم لهذه الدعوة الكريمة التي تعودت الجماعة الدعوة إليها لخلق فرص الحوار و المناقشة حول قضايا الساعة، و أكد أن الجماعة في سعيها لتحقيق الوحدة الوطنية و المحافظة على النسيج الوطني كما خطها في نصوصها من لائحتها الداخلية، مشيدا بالجهود التي تبذلها الحركات الإصلاحية المختلفة في سبيل الحفاظ عليها بالعمل على استمرارية الإرث الإسلامي الذي تركه لنا الأجداد، و تقديم المصالح العليا للإسلام و الوطن، و نبذ التفرق و ترسيخ مبادئ الوسطية و الاعتدال.

و انتهى البرنامج بتناول وجبات العشاء و الحلويات، و العصائر المختلفة، و الحاجات الساقعة.

يذكر أن جماعة عباد الرحمان اعتادت تنظيم برامج اجتماعية خيرية سنوية في كل أرجاء الوطن تأسيا بالحبيب الجواد المصطفى صلى الله عليه وسلم إذ كان أجود ما يكون في شهر رمضان المبارك و ذلك بالتعاون مع أهل الخير. و في هذه المرة قررت توسيع دائرة العطاء، و الإحسان، و الحوار، و استغلال الفرصة للدعوة إلى الخير لتشمل كبار الشخصيات و المسؤولين في السنغال.

كما أن من أهم ما تتميز به نشاطات الجماعة الخيرية خلال شهر رمضان المبارك الاهتمام الخاص بالشرائح الأشد فقرا من السجناء، و ذوي الاحتياجات الخاصة، و سكان الأرياف من خلال تنظيم حلقات مدارسة كتاب الله، و حصص التوجيه الإسلامي و غيرها، و أحلى ما يتوجها: جلسة الإفطار، و صلاة الجماعة و التراويح معهم معتبرين أنهم من الجماعة و الجماعة منهم.

الوسوم

wassatiyyoun senegal

منصة السنغاليين من أجل مستقبل أفضل

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق