حركات وأحزاب إسلامية

 انطلاق أعمال المؤتمر الثاني العادي لرابطة الأئمة و الدعاة في السنغال

محمد منصور انجاي

انطلقت في المعهد الإسلامي بداكار صباح اليوم السبت الموافق 20 يناير 2018 فعاليات النسخة الثانية للمؤتمر العادي الثاني لرابطة الأئمة و الدعاة في السنغال بحضور وفود عدة من مختلف الأقاليم.

افتتح البرنامج بتلاوة آيات من الذكر الحكيم، تلتها كلمة كلمة رئيس مجلس الشورى الإمام أحمد جاه الذي وجه إلى المؤتمرين إرشادات قيمة.

من ناحيته، ذكر الإمام أحمد دام انجاي، الرئيس الحالي لرابطة الأئمة و الدعاة في السنغال تاريخ تأسيس الرابطة في عام 2010، و سبب تأسيسها الذي يرجع إلى الصنم الذي نصبه رئيس الجمهورية السابق عبد الله واد على جبل ” واكام “، و الاستفزازات التي كان يصرح بها رئيس الجمهورية آنذاك ضد الأئمة و التجهيل بهم حسب تعبيره، و أضاف الخبير الاقتصادي معلقا على أهم الأهداف التي دفعتهم إلى إنشاء هذا الكيان الإسلامي الذي هو الدفاع عن مبادئ الإسلام و قيمه، و الوقوف بالمرصاد لكل المحاولات و المكائد التي تحاك للمسلمين و التي من شأنها المساس بعقائد المسلمين، و طمس هويتهم في ظل انتشار الفسق و الفجور و انحلال الأخلاق و القيم في المجتمع السنغالي، إضافة إلى الدفاع عن قضايا المسلمين العادلة في العالم عامة، و في السنغال على وجه الخصوص و ذلك بإبراز مواقف الرابطة الصارمة حيال الأحداث و المشاكل التي يتعرض لها المسلمون.

بدوره، استعرض الإمام إسماعيل انجاي الأمين العام للرابطة و المسئول عن العلاقات الخارجية تقارير النشاط الدوري الخماسي لأعمال الرابطة، كما تم قراءة تقارير الأقاليم الفرعية و هي تقارير إقليم كاولاك، و تياس، و زيغينشور، و سان لويس، و بامبي، و سيبيكوتان.

كما ناقش المؤتمر تقرير الأداء السنوي، والتوجهات العامة خلال الفترة القادمة، و سينتخب المؤتمرون بعدها المكتب الإداري الجديد، و هيئة الشورى علما بأن الإمام أحمد دام انجاي هوالرئيس الحالي للرابطة، وقد كان الإمام علي بدر اندو فك الله أسره عضوا قياديا في للرابطة و منسقها في إقليم كاولاخ.

و سجل المؤتمر مشاركة العديد من الشخصيات الدينية، و الدعوية، و قادة العمل الإسلامي الإصلاحي في السنغال.

الوسوم

wassatiyyoun senegal

منصة السنغاليين من أجل مستقبل أفضل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق