حركات وأحزاب إسلامية

انتخاب الإمام أحمد دام انجاي رئيسا لولاية ثانية و الإمام امبي نيانغ رئيسا جديدا لمجلس شورى رابطة الأئمة و الدعاة في السنغال

محمد منصور انجاي

أعلن الإمام إسماعيل انجاي الأمين العام لرابطة الأئمة و الدعاة في السنغال عن المكتب التنفيذي الجديد الذي تم انتخابه في نهاية أعمال المؤتمر الثاني العادي لرابطة الأئمة و الدعاة في السنغال بحضور الأئمة و الدعاة من مختلف المحافظات السنغالية.

و يأتي انتخاب هذا المكتب الجديد في ظروف دعوية أمنية دقيقة تمر بها الحركة الإسلامية السنغالية عامة، ورابطة الأئمة و الدعاة خاصة، إذ اعتقلت السلطات السنغالية أحد أهم أعمدتها، و منسقها العام في مدينة كاولاك الإمام علي بدر اندو فك الله أسره.

و أوضح الإمام أحمد انجاي أن المؤتمر الثاني العادي لرابطة الأئمة و الدعاة جاء في ظروف استثنائية يعيشها الشعب السنغالي على الجوانب السياسية و الاجتماعية و الثقافية و الفكرية و القضائية، و أضاف مرشد دار الربانيين أن المؤتمر لا يمكنه السكوت عن الأحداث و المستجدات الحديثة الجارية في الساحة الاجتماعية السنغالية، معلنا إعجابه بالقرار الموقف الذي اتخذته السلطات السنغالية بمنع تنظيم لقاء عالمي حول الماسونية الذي كان مقررا عقده فب داكار.

و هنأت الرابطة حكومة السنغال على رؤيتها الثاقبة، و تشجعها على مضاعفة اليقظة لحماية القيم التي تشكل المرتكز التي تقوم عليها الأمة. كما أكدت الرابطة عبر بيان تمهيدي لمؤتمرها الصحفي أنها لا يمكن أن تتناول التطورات القضائية دون الوقوف عند ملف أحد أعضائها و مسئوليها الأساسيين الذي كان يتولى التنسيق في محافظات كاولاك و فتيك و كافرين و هو الإمام علي بدر اندو فك الله أسره. و أكدت الرابطة رفضها الصارم و إدانتها القوية لكل أنواع العنف من أي مصدر كان و خاصة إذا كان يزعم أنه باسم الإسلام دين السلام و التسامح بجوهره.

و طالبت الرابطة بكل إلحاح، أن تراعى حقوق الإمام علي بدر اندو كاملة باعتباره متّهما لم تثبت إدانته بعد، كما تؤكد الرابطة عن ثقتها الكاملة بالقضاء السنغالي من أجل أن تتم هذه المحاكمة وفق مبادئ العدالة و النزاهة. كما أدانت الرابطة بكل صرامة المذابح التي تم ارتكابها في غابة ” بوفا ” بكازامنس، و تدعو للضحايا الرحمة و الغفران، و توجه تعازيها الخالصة لأسر الضحايا، كما تشجع الحكومة و جميع الفرقاء المعنيين و الوسطاء في هذا النزاع على تقديم المصلحة العامة لإنهاء آلام هذا الشعب الكريم من أجل حوار صريح و مخلص و بناء في إطار احترام وحدة التراب الوطني و تماسك الشعب السنغالي باعتبار ذلك مبدأ لا يجوز المساس به.

و جددت الرابطة فيما يتعلق بالأمة الإسلامية برمتها، و المسلمين في السنغال خصوصا قناعتها الراسخة بأنه لا يمكن مجابهة التحديات المتنوعة و المعقدة التي تواجهها في هذا الظرف الدقيق إلا في إطار وحدة المسلمين التي تمر حتما من خلال الاحترام و التقدير المتبادل للمدارس و التيارات الفكرية التي تنتشر في العالم الإسلامي.

و فيما يلي تشكيلية المكتب التنفيذي الجديد و مجلس الشورى

مجلس الشورى :

الإمام امبي نيانغ : رئيس مجلس الشورى

الإمام مختار كبي : النائب الأول لرئيس مجلس الشورى

اﻹمام محمدلوح لوغا : النائب الثاني لرئيس مجلس الشورى

المكتب التنفيذي الوطني

اﻷمين العام : اﻹمام أحمد دام انجاي

النائب والمسؤول عن توسيع رقعة المساجد : الإمام محمد امبي من تياس

النائب الثاني والمسؤول عن شؤون اﻹدارة و السكرتارية : الإمام إسماعيل انجاي

المسئول عن العلاقات الخارجية : اﻹمام يوسف صار

المسئول عن الشؤون المالية و المشروعات : اﻹمام محمد الحبيب له

المسئول عن الشؤون الإجتماعية : اﻹمام سرين منصور صمب

المسئول عن شؤون الدعوة و التكوين : اﻹمام فاضل تال

المسئول عن الشؤون العلمية : اﻹمام مصطفى آمار، و نائبه اﻹمام الحسن اندو توري

المسئول عن التنظيم : اﻹمام أبوبكر فاي

الوسوم

wassatiyyoun senegal

منصة السنغاليين من أجل مستقبل أفضل

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق