تربيةثقافةحركات وأحزاب إسلاميةمجتمعمحلي

المثلية الجنسية في السنغال: موقف التجمع الإسلامي في السنغال

عقد التجمع الإسلامي في السنغال مؤتمره العادي الثالث يوم الأحد 2 مايو في داكار. وكانت المناسبة فرصة للتنديد بالفساد الأخلاقي في السنغال.

والتجمع الإسلامي في السنغال يرفض أن يكون شريكًا في مشروع يهدف إلى الحط من قيمنا الدينية والاجتماعية والثقافية.  ويأسف لتزايد ظاهرة المثلية الجنسية في السنغال في السنوات الأخيرة.  والأسوأ من ذلك، هو موضوع التهويل الذي يتجلى من خلال إدخال التوجه الجنسي في مسلسلات معينة، والملابس غير اللائقة والفاحشة، واستخدام المشاهير واستغلالهم في نقل الصور أو الرسائل المروجة التي تمجد المثلية الجنسية.

ويدعو التجمع الإسلامي في السنغال إلى ضرورة إعادة التركيز على القيم الدينية والثقافية الوطنية في مواجهة أجندة عالمية تدعم المثلية الجنسية ، تحت ستار تعزيز حقوق الإنسان.

 ووفاءً لمهماته في الترويج إسلام وسطي، أدان التجمع الإسلامي في السنغال بشدة محاولات ترويج المثلية الجنسية في السنغال.

ويحث دولة السنغال على توخي مزيد من اليقظة بشأن محتوى المشاريع والبرامج المقترحة من قبل بعض المنظمات غير الحكومية والجهات المانحة.

وبالمثل ، فإنه يدعو إلى مجتمع قيم يتجاوز أي انتماء ديني للحفاظ على السنغال بشكل عام والشباب بشكل خاص ضد هذه الآفة.  كما يدعو السنغاليين المتحمسين للعدالة الاجتماعية للوقوف كدرع ضد هذه الظاهرة وكافة مظاهرها، ولا يخلو من دعوة المسلمين إلى الحفاظ على التراث الديني والثقافي للزعماء الدينيين الرئيسيين في البلاد.

 

ترجمة الصحفي محمد منصور انجاي

wassatiyyoun senegal

منصة السنغاليين من أجل مستقبل أفضل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق