حركات وأحزاب إسلامية

الدورة العلمية في مقاصد الشريعة الإسلامية في العاصمة السنغالية داكار

(*) محمد منصور انجاي

 

انطلقت صباح  الخميس 15 ذي الحجة 1438هـ الموافق 7 سبتمبر 2017م في العاصمة السنغالية داكار، الدورة العلمية في مقاصد الشريعة الإسلامية التي تنظمها إدراة الدعوة التابعة لجماعة عباد الرحمان.

و في كلمة له، رحّب النائب الثاني لأمير الجماعة فضيلة الدكتور تالا امبينغ بالضيوف، مؤكدا على أهمية هذا اللقاء العلمي الفريد من نوعه.

كما رحّب فضيلته بضيف السنغال الكريم فضيلة الأستاذ الدكتور وصفي عاشور أبو زيد محاضر الدورة، وأستاذ مقاصد الشريعة الإسلامية، و الذي يزور السنغال حاليا و ذلك في إطار الأنشطة العلمية المشتركة بين جماعة عباد الرحمان و رابطة علماء أهل السنة.

وقال الأستاذ انجوغو امبكي صمب، مدير الدورة و مدير إدارة الدعوة في جماعة عباد الرحمان إن هذه الدورة تعدّ باكورة أنشطة إدارة الدعوة بعد المؤتمر الدوري الحادي عشر لجماعة عباد الرحمان في يناير الماضي، مسردًا أعمال و برامج الدورة وموضوعاتها.

و استمرّ الدورة لمدة أربعة أيام في المعهد الإسلامي بداكار، وشملت محاور كثيرة، منها: مقاصد الشريعة، ومقاصد الدعوة، ومشاركة المرأة في العمل العام .. وجاءت الدورة العلمية التي حضرها الرجال والنساء تحت احتضان جماعة عباد الرحمان بالشراكة مع رابطة علماء أهل السنة التي تتخذ من إسطنبول مقرًّا لها.

هذا وقدّم الدكتور وصفي عاشور أبو زيد الشكر الجزيل إلى جماعة عباد الرحمان أميرا وإدارة وأعضاء، كما شكر كل المشاركين في هذه الدورة العلمية، و قال: إن الدعوة تحتاج إلى علم لكونها مقاما عظيما و مكانة سامية ووراثة للنبوة، و استطرد قائلا : “من كان في العلم أغزر كان للناس أعذر “.

و أضاف فضيلته متحدثا عن أهمية تحصيل العلم الشرعي، والدعوة إلى الله تبارك وتعالى، مشيرا إلى أن أول فريضة في الإسلام هي الدعوة ” يأيها المدثر ، قم فأنذر ” ، “ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير”، “قل هذه سبيلي أدعو إلى الله على بصيرة أنا ومن اتبعتي”، وأن ميزة هذه الأمة أن فرض الإسلام عليها الدعوة ، مؤكدا أن مهمة الدعاة التبليغ، و مهمة العلماء البيان.

و شارك في الدورة جمع غفير من الباحثين، والأساتذة، والطلاب من مختلف الجهات الإسلامية السنغالية.
وتمت مناقشة ومدارسة كتاب “مقاصد الأحكام الفقهية ” للمؤلف الأستاذ الدكتور وصفي عاشور أبو زيد، خلال ورشة علمية ضمن برنامج اليوم الأول للدورة، تلاها إبداء الملاحظات، و الانطباعات، والاستفسارات بعد حديث طويل عن التأصيل الشرعي للفكر المقاصدي في القرآن الكريم والسنة النبوية وعمل الصحابة وكبار الأئمة، وتعريف مقاصد الشريعة ودلالات هذا التعريف، والفرق بين الشريعة والفقه، وبين الدين والتدين، وبيان تاريخ المقاصد وطبيعة العصور التي يهتم العلماء فيها بالمقاصد والفكر المقاصدي .

و وصل الدكتور وصفي عاشور الأربعاء إلى العاصمة السنغالية داكار في أول زيارة له لدولة السنغال، والتي تستمر لمدة أسبوع، ويعد من كبار العلماء المعاصرين في علم مقاصد الشريعة الإسلامية، و هو عضو بارز في رابطة علماء أهل السنة وفي عدد من المؤسسات العلمية العالمية.

دكار 9 سبتمبر 2017

 

الوسوم

wassatiyyoun senegal

منصة السنغاليين من أجل مستقبل أفضل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق