حركات وأحزاب إسلامية

البيان الختامي لمنتدى الوسطية في إفريقيا الدورة السادسة لمجلس الرؤساء

بسم الله الرحمن الرحيم

انعقدت في دكار يومي 7و8 أكتوبر 2017م /الموافق لــ17 و18 محرم 1439هـ الدورة السادسة لمجلس رؤساء منتدى الوسطية في إفريقيا، كماعقد على هامش هذا اللقاء ملتقى علمي دولي شارك فيه وفود من السنغال، والمغرب، وموريتانيا، ومالي، والنيجر، وغامبيا، وغينيا بيساو، وكوديفوار، والجزائر، والسودان؛ كان موضوعه :الوسطية: الرهانات والمساهمة في تكريس السلم والاستقرار بإفريقيا، ونوقش ضمن ثلاث ندوات:

الأولى:“أنواع التطرفات في إفريقيا: تهديد على السلام والاستقرار”؛

والثانية:“الوسطية: المساهمة في محاربة التطرف في شتى جوانبها”؛

والثالثة: “دور الوسطية في إدارة التوازنات”.

وبعد مناقشة هذه الندوات ومداولات مجلس الرؤساء، أصدر المنتدى التوصيات التالية:

  • نظرا لكون الوسطية مبدأ مميّزا للأمة الإسلامية بيّنه القرآن الكريم؛
  • نظرا لارتفاع وتيرة الإرهاب والعنف والتطرف في العالم كله؛
  • نظرا لتنامي طلبات تأكيد الهوية في إفريقيا؛
  • نظرا لتنامي أعمال العنف والإبادة بشكل لا مثيل له باسم الإسلام؛
  • نظرا للهجمات العنيفة والقاتلة التي تعرض لها، كثيرو من دول إفريقيا قبل ايام؛
  • نظرا لضعف جدية المجتمع الدولي في التوصل إلى حل بشأن القضية الفلسطينية؛
  • نظرا لسياسة الكيل بمكيالين التي ينتهجها مجلس الأمن وعدم تحركه في قضايا العنف والحروب المستأصلة لبلدان المسلمين؛
  • نظرا للدور التاريخي للمرأة في الإسلام؛
  • نظرا لاستغلال المرأة في النزاعات والعنف؛
  • نظرا للدور الحاسم للوسطية في إدارة التوازنات؛
  • نظرا لرفض دولة بيرماني مراعاة حقوق روهينغا وعزمها على الإبادة العرقية.

فإن منتدى الوسطية في إفريقيا :

 

  • يشجب جميع أشكال العنف؛
  • يشجب الإبادة المرتكبة باسم الإسلام؛
  • يحث المسلمين على الالتزام بمنهج الوسطية؛
  • يطالب المجتمع الدولي بالحل النهائي للقضية الفلسطينية؛ وذلك بإنشاء دولة فلسطينية ذات سيادة، مع احترام الحدود التي رسمتها الأمم المتحدة؛
  • يدعو مجلس الأمن إلى اتخاذ التدابير العادلة واللازمة لحل نهائي للنزاعات في العالم؛
  • يوصي بنهضة العلم الشرعي الصحيح المبني على القرآن والسنة؛
  • يوصي بنهضة ثقافية مبنية على الوسطية والانفتاح؛
  • يشجب أعمال العنف في إفريقيا، وخاصة في الدول التي تستعر فيها النزاعات والعنف؛
  • يوصي بمقاربة شاملة في إجراءات تجنب العنف والتطرف وحل مشكلاتهما؛
  • يدعو المجتمع الدولي إلى تقدير للتجارب والقيم الإفريقية في حل النزاعات؛
  • يشكر الحكومة السنغالية على سماحها بعقد الندوة على أراضيها وتسهيلها دخول الوفود الأجنبية المشاركة ؛
  • يعبر عن سعادته بخبر رفع الحصار عن السودان والعقوبات الناجمة عنه ؛
  • يشكر التجمع الإسلامي في السنغال وجماعة عباد الرحمن على الجهود المبذولة لنجاح الندوة ويشجع تقوية حيوية الإطار الوحدوي المنطلق؛
  • وأخيرا، يقر المنتدى بانتقال رئاسة منتدى الوسطية في إفريقيا إلى جمهورية السودان الشقيقة؛ ويدعو المولى- جل وعلا –أن يحالف بالتوفيق والنجاح كلا منالمهندس عبد المنعم السنيالذي اختير لرئاسة الأمانة العامة لمنتدى الوسطية في إفريقيا، والدكتور فيصل عيد المكلف بتأسيس وإدارة مركز دراسات وبحوث الوسطية.

 

حرر في دكار 8 اكتوبر 2017م/  والموافق لــ 18 محرّم 1439هـ

wassatiyyoun senegal

منصة السنغاليين من أجل مستقبل أفضل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق