أبحاث ومنشورات

الأثر المنسوب إلى الإمام مالك بن أنس في الاستواء تخريجا ودراسة نقدية (الجزء الثاني)

(*)  شيخ أحمد جينغ

 

المبحث الثاني: في تخريج ودراسة الوجه الذي رواه يحيى بن يحيى، عن مالك.

تخريج الوجه:

أخرجه ابن منده- كما عند الذَّهبي([1])-: أنبأ محمد بن يعقوب الشيباني([2]) حدثنا محمد بن عمرو بن النضر([3])، حدثنا يحيى بن يحيى([4])، قال:« كنت عند مالك فجاءه رجل فقال يا أبا عبد الله ]الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى[([5])، فأطرق، ثم قال: الاستواء غير مجهول، والكيف غير معقول، والإيمان به واجب، والسؤال عنه بدعة».

وأخرجه البيهقي- ومن طريقه الذَّهبي([6])-: أخبرنا أبو بكر أحمد بن محمد بن الحارث الفقيه الأصفهاني([7])……………………………………………………………………….أنا أبو محمد عبد الله بن محمد بن جعفر بن حيان المعروف بأبي الشيخ([8])، ثنا أبو جعفر أحمد بن زيرك اليزدي([9])، سمعت محمد بن عمرو بن النضر النيسابوري، به، ولفظه:« كنا عند مالك بن أنس فجاء رجل فقال: يا أبا عبد الله، ]الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى[([10])،  فكيف استوى؟ قال: فأطرق مالك برأسه حتى علاه الرحضاء ثم قال: الاستواء غير مجهول، والكيف غير معقول، والإيمان به واجب، والسؤال عنه بدعة، وما أراك إلا مبتدعا، فأمر به أن يخرج» ([11]).

وعلَّقه الذَّهبي في تاريخ الإسلام فقال: وقال محمد بن عمرو بن النضر النيسابوري، به، ولفظه:« كنا عند مالك فجاءه رجل فقال:]الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى[([12])، كيف استوى؟، وذكر نحوه([13]).

دراسة الوجه دراسةً نقديَّةً:

والأثر من طريق يحيى بن يحيى، عن مالك مداره على محمد بن عمرو بن النَّضر، وهو أبو علي الحرشي النيسابوريُّ، قال عنه الذهبي:« وكان صدوقاً مقبولاً »([14])، وبقيَّة رجاله ثقاتٌ.

أمَّا طريق البيهقي ففيه أبو جعفر أحمد بن زيرك اليزدي لم أقف على ترجمته …………………………………………………………………………………، وقد ذهب الشيخ عبد الله بن محمد الحاشدي إلى أنَّه أحمد بن مهران بن خالد اليزدي الأصبهاني([15])، وترجمته موجودة  في “الأنساب” للسَّمعانيِّ” (13/493)، و”أخبار أصبهان”(1/95(، والله أعلم بصحَّة هذا الكلام مع تحفُّظنا عليه، وقد تابعه محمد بن يعقوب الشيباني كما رأينا في طريق ابن منده؛ فيكون الأثر حسن الإسناد؛ ولا مطعن فيه لا من ناحية السَّند أو المتن، ولله الحمد المنَّة.

 

 

 الهوامش والإحالات

(*) كاتب وباحث في الحديث وعلومه في الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة

([1]) العلو للعلي الغفار في إيضاح صحيح الأخبار وسقيمها، ص:(168)، رقم الأثر:(455).

([2]) قال عنه الحاكم:” كان صدر أهل الحديث ببلدنا بعد ابن الشرقي، يحفَظُ ويفْهَمُ…” .

وكان محمد بن صالح بن هانئ يقول:”  كان ابن خزيمة يقدم أبا عبد الله بن يعقوب على كافة أقرانه ويعتمد قوله فيما يَرِدُ عليه وإذا شكَّ في شيء عرضه عليه…” كما ذكره الذَّهبي في تذكرة الحفاظ(3/55).

وقال عنه الذَّهبيُّ:” الإمام الحافظ المتقن الحجة أبو عبد الله محمد بن يعقوب بن يوسف الشيباني النيسابوري بن الأخرم، ويعرف قديما بابن الكرماني…” سير أعلام النُّبلاء:(12/63).

([3]) وهو أبو علي الحرشي النيسابوري قال عنه الذهبي في تاريخ الإسلام(6/819):” وكان صدوقاً مقبولاً”.

([4]) قال عنه الحافظ في التقريب، ص:(852):” ثقة ثبت إمام “.

([5]) سورة طه، الآية:(5).

([6]) العرش:2/233، رقم الأثر:(157).

([7]) قال عبد الغافر الفارسي عنه:” الإمام، المُقرئ، الأديب، الفقيه، المحدث، الدَّيِّن الزاهد، الورع، الثقة، الإمام بالحقيقة…، وكان عارفًا بالحديث كثير السماع صحيح الأصول… وقد ضُعِّف في أخر عمره قريبًا من خمسة عشر يومًا فلم يقرأ عليه شيءٍ” كما ذكره صاحب السَّلسَبِيلُ النَّقِي في تَرَاجِمِ شيُوخ البَيِهَقِيّ، ص:(227-228). وقال القفطي في أنباه الرواة(1/165):” المُقرئ النحوي، المحدث الدَّيِّن الزاهد، الورع الثقة، الإمام بالحقيقة…”. وقال الذهبي في “سير أعلام النُّبَلاء”: الإمام المُقرئ النحوي، الزاهد المحدث، نزيل نيسابور، تخرج به أهل نيسابور في العربيّة…”

([8]) وثقه أبو بكر بن مردويه، والخطيب البغدادي، وأبو نعيم كما في تاريخ الإسلام للذَّهبيِّ:(8/305). وقال عنه الذَّهبيُّ في السِّير(16/276):” الإمام، الحافظ، الصادق، محدث أصبهان…”

([9]) لم أقف على ترجمته فيما راجعت إليه من مصادر.

([10]) سورة طه، الآية:(5).

([11]) الأسماء والصفات:2/305، رقم الاثر:(867). والاعتقاد والهداية إلى سبيل الرشاد على مذهب السلف وأصحاب الحديث، ص:(116).

([12]) سورة طه، الآية:(5).

([13]) تاريخ الإسلام:4/719.

([14]) المصدر السَّابق:(6/819).

([15])  في حاشية كتاب الأسماء والصفات للبيهقي:2/305.

wassatiyyoun senegal

منصة السنغاليين من أجل مستقبل أفضل

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. بارك الله فيك استفيد كثيرا من هذا و جزاك الله خيرا …… انتظر المباحث التالية : في تخريج ودراسة الطرق التي رواه غيرهما ( اعني جعفر و يحيى )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق