اسلاميات

أمير جماعة عباد الرحمن يرحب بمبادرة الخليفة العام للطائفة المريدية الشيخ محمد المنتقى امباكي البشير

    عبد الله لام  (*)

 

لم يكن مفاجئا لمن يعرف شخصية الشيخ محمد المنتقى امباكي – حفظه الله ورعاه – ويتابع تصريحاته في المناسبات المختلفة، أن يعلن في الشهر الأول من خلافته عن مشروع علمي عملاق يهدف إلى تدشين مرحلة جديدة في المريدية، يتمثل في إحياء الحركة العلمية في مدينة طوبى، واستعادة رسالتها الثقافية والحضارية، وذلك بإقامة مؤسسات علمية عملاقة معاصرة، من شأنها أن تحقق بإذن الله تعالى إحدى الأمنيات الثلاثة للشيخ أحمد بمب رحمه الله تعالى؛ وهي أن تصبح مدينة طوبى مركزا علميا ومنبعا فكريا تضاهي في وظيفتها العواصم العلمية التاريخية مثل المدينة المنورة وبصرة والكوفة وغيرها .

هذا، ولاشك أن هذا المشروع الكبير من شأنه أن يساهم في تطوير التعليم الإسلامي والعربي بل و العصري، و يساعد على المحافظة على الهوية الإسلامية في وطننا الحبيب السنغال، بل وفي غربي أفريقيا عامة.
ولعل مما يبعث الأمل ويطمئن النفس إسناد الخليفة حفظه الله تعالى هذه المهمة الكبيرة النبيلة إلى إخواننا في دائرة روض الرياحين برئاسة الشيخ أحمد البدوي امباكي – حفظه الله ورعاه – ، وهم إن شاء الله تعالى أهل لحمل هذه الأمانة وتأديتها على أكمل الوجوه ، ونسأل الله تعالى لهم التوفيق والسداد، وأن يكلل سبحانه جميع الجهود المبذولة في ذلك بالنجاح، ويتقبل من الخليفة و من كل من ساهم في نجاح المشروع، وأن يديم عليه وعلينا نعمه ظاهرة وباطنة، إنه ولي ذلك كله والقادر عليه. وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

(*)  كتبه العبد الفقير إلى رحمة مولاه : عبد الله لام أمير جماعة عباد الرحمن، و الرئيس الدوري لتنسيقية الجمعيات والحركات الإسلامية في السنغال.

دكار، يوم الجمعة 22 من جمادى الأولى 1439 الموافق 9 فبراير 2018

الوسوم

wassatiyyoun senegal

منصة السنغاليين من أجل مستقبل أفضل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق